ما هو القولون العصبي؟ الحالة المزاجية الهضمية

هناك من يلجأ للطعام للتنفيس عن الضغوطات النفسية والعصبية، حيث تسبب الوجبات السريعة والسكريات الإحساس باللذة والشعور الجيد. فدائمًا ما كان الطعام والحالة المزاجية مترابطين، وهي الحالة التي تبقى عليها الأمور وإن اختلفت في التفاصيل عندما يصل الأمر للقولون العصبي.

القولون هو مجموعة من العضلات الطويلة التي تنقبض وترتخي تباعًا، وهي الحركة المسؤولة عن حركة الطعام أثناء عملية الهضم داخل الأمعاء حتى تصل إلى مرحلة الإخراج النهائي، وهو جزء من عملية الهضم.

ليس من المفاجئ معرفة أن للحالة المزاجية تأثير كبير على وظائف الجسم المختلفة، حيث للحالة النفسية والمزاجية للإنسان دورًا هامًا أن يكون الإنسان في أتم صحة. كما قد يتأثر القلب بالأخبار الصادمة أو قد تزيد خطورة الإصابة بالجلطات الدموية؛ كذلك يتأثر القولون بالحالة المزاجية للإنسان، ويظهر هذا التأثر عن طريق أعراض، تعرف بـ أعراض القولون العصبي.

من المرجح الاستعانة بخدمات تمريض منزلي للتغلب على مضاعفات الجلطات الدموية أو الأمراض القلبية.

ليس لحالات القولون العصبي اختبار تشخيصي واضح، فمن الممكن أن تكون جميع التحاليل والفحوصات سليمة بينما يعاني المريض من تعب مزمن لا يستطيع تفسير أسبابه. يعتبر القولون العصبي مرض مزمن يؤثر على حياة المصاب به بشكل كبير، وهو من أكثر الحالات المرضية شيوعًا في مجتمعنا.

كما يتداخل الجهاز العصبي في الأمر بشكل كبير، خاصة تلك المرتبطة بالجهاز الهضمي. وقد يعاني مريض القولون العصبي  من الاكتئاب أو القلق المزمن، ولكن هناك بعض النظريات التي تؤكد عدم ارتباط الأمر بالقولون العصبي بشكل مباشر.

ما هي أعراض القولون العصبي؟

 

بطبيعة الحال تظهر أعراض القولون العصبي من خلال كل ما هو متعلق بالجهاز الهضمي. وهي أعراض عديدة، من أهمها:

–        آلام مزمنة في البطن

–        إسهال مزمن

–        إمساك مزمن

–        إسهال وإمساك بالتناوب

–        زيادة الغازات

–        الانتفاخ في البطن

تعتبر هذه الأعراض العامة للقولون العصبي، في حين قد تزيد العديد من الأعراض الأخرى المتعلقة أيضًا، ولكن قد تختلف أعراض القولون العصبي من شخص لأخر؛ في حقيقة الأمر قد تختلف الأعراض من الرجال للسيدات، حيث تشير العديد من الإحصائيات أن النساء هن الأكثر عرضة بالإصابة. كما قد تتطور الأعراض بشكل مختلف لكلا من الرجال والنساء.

 

اعراض القولون العصبي عند النساء

أعراض القولون العصبي عند النساء:

–        الإمساك:

تكون مرات قضاء الحاجة متباعدة، ومن المعتاد أن يكون البراز صلبًا وأكثر صلابة، مما يشكل صعوبة في عملية إخراجه.

–        الإسهال:

في الأغلب يكون الإسهال من الأعراض التي يعاني منها الرجال فيما يخص القولون العصبي، ولكن قد تعاني النساء من الإسهال أيضًا في الفترة السابقة للدورة الشهرية.

ويكون مصاحب لآلام وتقلصات في منطقة أسفل البطن، وقد يلاحظ ظهور مادة مخاطية مع البراز.

–        تناوب الإسهال والإمساك:

يمثل هذا العرض حوالي 20% من المصابين بالقولون العصبي.

–        تفاقم أعراض الدورة الشهرية:

من ضمن أعراض القولون العصبي عند النساء هو تأثر الدورة الشهرية بأشكال مختلفة. في الأغلب تبدأ الأعراض الخاصة بالقولون العصبي في الظهور قبل بداية الدورة الشهرية بأيام قليلة، ويكون الأمر مرتبط في الأغلب باضطرابات في الهرمونات.

تشير العديد من الدراسات أن القولون العصبي قد يؤثر على أعراض الدورة الشهرية نفسها، ويزيد من حدتها حيث تكون أكثر غزارة وأكثر ألمًا.

وقد يصاحبها العديد من الأعراض الأخرى، مثل:

1-    زيادة الألم الناجم عن الدورة الشهرية (عسر الطمث)

2-    الشعور بآلام في الظهر

3-    عدم القدرة على التركيز

4-    الشعور بالإرهاق الشديد طوال فترة الدورة الشهرية

5-    الأرق

6-    احتباس الماء

وهو ما يوضح مدى التأثير الذي يصاحب الدورة الشهرية لدى السيدات في حالة المعاناة من أعراض القولون العصبي وأهمية التغلب عليه.

–        انتفاخ البطن:

يحدث الانتفاخ بسبب القولون العصبي نتيجة تجمع الغازات في الأمعاء، مما يجعل البطن أكثر استدارة من الوضع الطبيعي، ولكنه عرض عام للقولون العصبي يحدث للرجال والنساء على حد سواء.

ما يخص النساء في هذا الأمر هو أن خلال الدورة الشهرية قد تكون استدارة البطن والانتفاخ مضاعف وأكثر وضوحًا، أيضًا قد تعاني بعض السيدات من مرض يسمى الانتباذ البطاني الرحمي أو بطانة الرحم المهاجرة، وهو عامل أساسي في زيادة الانتفاخ بشكل أكبر.

كما تشير أيضًا العديد من الدراسات أن السيدات المصابات بالقولون العصبي في سن اليأس قد يظهر عليهم الانتفاخ بشكل أوضح من الرجال المصابين بالقولون العصبي.

–        سلس البول:

وهو فقدان التحكم في إخراج البول، قد تكون السيدات المصابات بالقولون العصبي أكثر عرضة من غيرهن فيما يخص الإصابة بسلس البول و فرط نشاط المثانة.

ويظهر سلس البول عن طريق بعض الأعراض التي تتلخص في:

1-    كثرة التبول

2-    الشعور بالحاجة الملحة للتبول

3-    التبول الليلي المتكرر

4-    الشعور بالألم أثناء التبول

كما أيضًا يعتبر مرض سلس البول من ضمن أعراض الشيخوخة الأكثر شيوعًا الذي قد يعاني كبار السن منه. كما يتوجب في تلك الحالة توفير رعاية تمريض منزلي لهم لتوفير حاجاتهم اليومية وتوفير حياة كريمة لهم. يمكنك معرفة المزيد عن أمراض الشيخوخة من خلال هذا المقال، كما يمكنك معرفة كيفية اختيار تمريض منزلي من خلال هذا المقال.

–        آلام الحوض المزمنة:

تشير العديد من الدراسات أن واحدة من كل ثلاث نساء مصابات بأعراض القولون العصبي قد يصابن بآلام شديدة في منطقة الحوض وأسفل السرة، وقد يمتد الألم لفترات طويلة.

–        تدلي أعضاء الحوض:

يسبب القولون العصبي ضعف وارتخاء عضلات والأنسجة في منطقة الحوض، مما قد يسبب هبوط الأعضاء في هذه المنطقة من مكانها.

كذلك يسبب الإسهال أو الإمساك المتكرر هبوط أعضاء الحوض من أماكنها. ويظهر ذلك من خلال:

1-    تدلي المهبل

2-    هبوط الرحم

3-    تدلي المستقيم

كل هذه الأعراض قد تسبب مشقات كبيرة لدى النساء، كما يسبب القولون العصبي أيضًا زيادة الإجهاد النفسي عند النساء أكثر من الرجال.

 

اعراض القولون العصبي عند الرجال

أعراض القولون العصبي عند الرجال:

 قد لا تكون هناك أعراض للرجال خصيصًا فيما يخص القولون العصبي، ولكن تظهر أعراض القولون العصبي لدى الرجال بشكل أوضح في الآتي:

–        الغازات

–        كثرة التجشؤ

–        ازدياد نوبات الإسهال والإمساك وتكررها

–        ظهور مخاط أبيض أو شفاف مع البراز

–        تصدر البطن العديد من الأصوات نتيجة ازدياد الغازات أو بسبب الإمساك

–        الشعور بالحموضة الشديدة

–        الشعور بألم شديد في منطقة البطن يمينًا أو يسارًا

–        الشعور بتقلصات أثناء عملية الإخراج

–        الشعور بالإرهاق والغثيان

–        ازدياد منطقة الألم في بعض الحالات لتصل إلى أعضاء مختلفة في الجسم مثل اليدين والظهر والأكتاف

–        المعاناة من الأرق المزمن

اسباب القولون العصبي

أسباب القولون العصبي

 

تتعدد الأسباب والنتيجة واحدة، كما ذكرنا يتأثر القولون بالحالة المزاجية بشكل كبير، ولكن في حقيقة الأمر قد تبدأ الأعراض في الظهور لأسباب أخرى غير متعلقة بالحالة المزاجية، لتكون الحالة المزاجية سببًا في زيادة الأعراض وتفاقمها.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي:

–        بعض المأكولات: الأمر غير متضح حتى الآن لدينا فيما يخص علاقة بعض الأغذية بأعراض القولون العصبي، ولكن في حقيقة الأمر قد يعاني بعض الأشخاص من رد فعل عنيف من القولون عند تناول مثل هذه الأغذية: مخبوزات القمح (الغلوتين)، الحليب ومشتقاته، الفواكه الحمضية، البقوليات، بعض الخضراوات مثل الكرنب، المشروبات الغازية.

–        التوتر: يزيد التوتر من حدة أعراض القولون العصبي بشكل عام، وقد يؤدي التوتر إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، مما يلزم توفير رعاية مناسبة للمريض خاصة إذا كان من كبار السن، وهو ما قد يتوفر عن طريق خدمات التمريض المنزلي.

–        عدوى ميكروبية: قد تسبب بعض العدوى الميكروبية الإصابة بالإسهال مما قد يسبب الإصابة بالقولون العصبي فيما بعد.

–        مشكلات في الأعصاب المتصلة بالقولون.

–        اختلال في انقباضات عضلات القولون.

–        اختلال توازن في البكتيريا المتواجدة في الأمعاء.

كما لا يمكن أن نجهل تأثير الحالة المزاجية للمريض في تفاقم أعراض القولون العصبي، حيث أصبح التوتر المستمر هو سمة الحياة نظرا لصعوبة الظروف المعيشية التي يمر بها الإنسان بشكل عام، فمن الطبيعي أن يشعر المصاب بأعراض القولون العصبي عند الشعور بمشاعر سلبية متكررة.

كما أيضًا من المعروف أن يكون من هم أقل من سن الـ 50 أكثر عرضة بالإصابة، وتكون الإصابة بأعراض القولون العصبي عند النساء أكبر من عند الرجال بشكل ملحوظ. بالإضافة إلى عامل وراثي فعال، قد تكون الإصابة متوارثة من الآباء والأمهات.

 

علاقة أعراض القولون العصبي بضغط الدم

من المرجح أن تؤثر أعراض القولون العصبي على ضغط الدم، حيث تكون مستويات ضغط الدم لمن هم مصابون بالقولون العصبي في المعتاد أعلى من غيرهم.

ولهذا الأمر عدة أسباب من ضمنها:

–        حدة آلام البطن بسبب القولون العصبي

–        حدة الألم عند التبرز في منطقة الشرج

–        استمرار الآلام المزمنة لفترات طويلة

–        طول الفترة الزمنية لإصابة الشخص بالقولون العصبي

يعتبر أيضًا ارتفاع ضغط الدم من ضمن أمراض الشيخوخة الأكثر انتشارًا، حيث قد يعاني كبار السن من عدة أمراض مزمنة أخرى في تلك المرحلة مثل ألزهايمر والخرف ومرض السكري وغيرها. ومع كثرة هذه الأمراض والحالات المرضية للمسن قد تسوء الحالة مع تواجد أعراض القولون العصبي، مما يستدعي طلب المساعدة لتوفير له حياة صحية، وهو ما قد يتوفر عن طريق خدمات التمريض المنزلي.

توفر حكيمة خدمة تمريض منزلي خاصة لكبار السن، توفر من خلالها ممرضين وممرضات على أعلى مستوى من الخبرة والكفاءة، مع إمكانية توفير العديد من الأجهزة الطبية لتوفير رعاية صحية متكاملة.

يمكنك معرفة المزيد عن ضغط الدم المرتفع من خلال هذا المقال.

علاج القولون العصبي

كيف تتخلص من القولون العصبي؟علاج القولون العصبي؟

في حقيقة الأمر لا يوجد علاج يقضي على القولون العصبي تمامًا، ولكن يمكن التخفيف من تأثيره والحد من أعراضه عن طريق سلوك غذائي صحي أو دوائي، وفي الكثير من الأحيان الاثنين معًا.

 

العلاج الغذائي:

–        اللاكتوز:

يعاني الكثير من حساسية من اللاكتوز بسبب سوء امتصاص الجسم له، مما قد يسبب الشعور بالانتفاخ وتزايد الغازات وقد يسبب الإسهال. لذا ينصح هؤلاء بتجنب تناول الألبان وكل مشتقاته.

–        تجنب هذه الأغذية:

البصل الطازج، الفاصوليا، التمر، القهوة (الكافيين)، الزبيب، الكرنب، العنب.

–        اتباع حمية غذائية غنية بالألياف.

–        شرب كميات كافية من المياه.

 

العلاج الدوائي:

في حالة استمرار الأعراض أو تفاقمها، يجب استشارة طبيب متخصص الذي بدوره سيصرح للمريض بالأدوية اللازمة. وهنا يجب أن نؤكد على عدم تناول أي دواء دون استشارة طبيب.

قد تتنوع الأدوية بين:

–        مضاد للتشنجات

–        مضاد للإسهال

–        تنشيط وظائف القولون